ملاحظــة هامــة

نحن لا نقدم نصائح قانونية، ولا نمتلك صلاحيات قانونية؛ إننا نقوم بإرشادك لكيفية التعامل مع المخاطر نتيجة تعرَّضك لاضطهاد بسبب اعتقادك أو رأيك أو جنسك، ونحاول النضال من أجلك.

نظـام SOS

عندما يعاني شخص ما من خطر محدق نتيجة انتهاك حق أساسي من حقوق الإنسان، أو يتعرض لخطر مباشر، يمكن لهيئة اليد العليا إصدار إنذار عالمي عاجل إلى الجهات المختصة المعنية، وإخطار إلى جنودها من الحقوقيين حول العالم للنضال من أجله.

كما ويمكننا مساعدة من هم في خوف دائم من الاعتقال التعسفي، ويعتقدون بأنهم قد لحقهم إشعارًا أحمرًا من المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، رغم أن لوائح الإنتربول لا تنطبق عليهم؛ لأن طابع قضاياهم سياسي أو ديني أو عنصري.

هذا المشروع يكسر القيود المفروضة على النشطاء الحقوقيين الراصدين للانتهاكات في أوطانهم، ويتخطى حاجز التهديد والاستهداف الذي يطال العاملين بمجال حقوق الإنسان والضحايا وأقاربهم بسبب تواصلهم مع الهيئات الحقوقية الدولية.

يشرف على هذا المشروع فريق قانوني حقوقي مؤهل لتحويل ما يرصده من انتهاكات بحق الضحايا. الىشكاوى ترفع إلى اللجان وفرق العمل المختصة والمقررين والهيئات الحقوقية المعنية.

ألـف

عندما نتلقى الشكاوى الفردية من أشخاص يزعمون تعرضهم لانتهاكات حقوق الإنسان نقوم بشرح ما سنقوم به للضحية وطريقة التعامل مع ملفه، حيث أننا لا نقدِّم أي شكوى دون الحصول على موافقة رسمية مسبقة من الضحية أو من ينوب عنه.

بـاء

بعد الحصول على المعلومات والموافقة تقوم المنظمة بتحضير الشكوى، وفتح قناة تواصل بين الضحايا وفريق الإجراءات في جنيف.

جيـم

نعمل كوسيط بين المصدر والحكومة، فنقوم بتقديم الشكوى إلى حكومة البلد المنتهك لحقوق الإنسان نطلب تفسير منها بشأن المزاعم المقدمة، ونطلب من المصدر ردًا على الحكومة والعكس (وهو الأمر الذي لا تقوم به كل الحكومات).

دال

في نهاية العملية، ننشر آرائنا في الادعاءات المقدمة في تقرير مشترك.

ملاحظـة

تُنقل جميع المعلومات التي أرسلتموها بواسطة قناتنا المؤمَّنة والمرمَّزة بـ (SSL).