🇬🇧 المملكـة المتحـدة


الصحفي السويدي جوليان أسانج.. سارِق الأسرار وسالِب رداء العِفَّة من الحكومات؛ من معتقل اختياري فارٍ ومتحصِّن في مبنى سفارة الإكوادور في لندن منذ 2012 إلى معتقلٍ إجباري بعد أن سحبت الإكوادور حق اللجوء السياسي منه في 11 أبريل 2019م.
سبق لأسانج أن كشف العديد من الوثائق السرية والحيوية للعالم في موقعه «ويكيليكس»، منها ما هو متعلق بالولايات المتحدة الأمريكية؛ كضربها للعُزَّل بالقنابل في العراق وأفغانستان، ومستندات ورسائل بريد إلكتروني تخص الانتخابات الأمريكية، وممارسات غير قانونية لحكومات وسياسات أخرى، إذ تسببت تسريباته بألمٍ وذهول عالمي!
أسانج يواجه خطر حقيقي من احتمال تعرُّضه لانتهاكات حقوق الإنسان بسبب عمله في «ويكيليكس»؛ لذا نحث السلطات في المملكة المتحدة بضمان عدم إرساله إلى مكان قد يواجه فيه عقوبة الإعدام أو التعذيب.

انضموا إلينا وطالبوا السلطات في المملكة المتحدة بعدم تسليم جوليان أسانج للولايات المتحدة

يمكـن لرسالتـك أن تغيِّـر حيـاة إنسـان!

رسائل الضغط تدفع الحكومات وقادة البلاد وصُنَّاع القرار إلى إطلاق سراح أشخاص سُجنوا من غير وجه حق، أو تدفعهم لصيانة قوانين جائرة من شأنها أن تُقِّيد الحريات، أو تُقدِّم الجلادين الذين هَتَكوا حقوق إنسان إلى العدالة.

التوقيـع